علاج الضعف الجنسي

إذا ثبت أنك تعني من ضعف الانتصاب / العجز الجنسي، فأبشر خيراً، فالعلاج عند أطراف أصابعك!
لا توجد حالة ضعف جنسي تستعصي علي العلاج و لله الحمد، فالوسائل المتاحة حالياً تغطي جميع درجات الضعف الجنسي.
هناك عدة وسائل علاجية تتدرج من تغيير نمط الحياة من تدخين و إفراط في الطعام و غير ذلك، إلي الأودية، انتهاءً بالجراحة.

 

 

يبدأ العلاج بتحديد أسباب الضعف الجنسي و علاجها، ثم العلاج بالمقويات الجنسية و موسعات الشرايين. و لا يتم اللجوء إلي الجراحة إلا في حالة فشل ما سبق. بالنسبة لأسباب الضعف الجنسي، فإنها تضم الأسباب النفسية و ارتفاع ضغط الدم و الدهون بالدم و التدخين و الإفراط في الطعام، و السمنة و عدم ممارسة الرياضة، و غير ذلك من مقدمات العجز الجنسي التي لابد من التخلص منها أولاً. و مناظرة الزوج و الزوجة عن طريق استشاريو الاضطرابات الجنسية في غاية الأهمية لتهيئة الظروف النفسية و العاطفية لنجاح العلاج.

أما بالنسبة للعلاج فهو يضم الهرمونات المنشطة للرغبة الجنسية، و الأدوية التي تحدث انتصاباً فورياً عن طريق زيادة ضخ الدم للعضو الذكري. و تلك الأخيرة تعيد تأهيل العضو الذكري عن طريق توسعة الشرايين و زيادة الأكسجين لأنسجة العضو الذكري، كما أنها تزيد من الثقة الرجل بنفسه و  ثقة الزوجة بإمكانية نجاح العلاج بصورة سريعة علي المدي القصير، مما يؤدي بالفعل إلي نجاح العلاج علي المدي الأطول

 

Additional information