الحقن الموضعي بالقضيب

 

العلاج عن طريق الحقن

فى حالة فشل الأدوية المأخوذة عن طريق الفم، يمكن حقن الأدوية الموسعة للشرايين داخل العضو الذكرى مباشرة، مما يؤدى إلى تأثير أقوي بكثير. الميزة الأخرى للحقن هي تفادى الأعراض الجانبية على القلب و غيره من أعضاء الجسم، حيث يُستَهلَك أغلب الدواء داخل العضو الذكرى و لا تتعرض سائر الأعضاء له إلا بدرجة بسيطة، بعكس الأدوية المأخوذة عن طريق الفم.

من الأدوية بروستاجلاندين Prostaglandin E1 و بابافيرين Papaverin و فينتولامين Phentolamin، أو خليط محسوب من هذه المواد. يتم تحضير مادة الحقن بيد الطبيب، أو تًباع جاهزة.

تستخدم هذه المواد إما للتشخيص و إما للعلاج. فتستخدم عند التشخيص بمراقبة و قياس صلابة ومدة الانتصاب الناتج عنها، و بقياس تدفق الدم بالأشعة التليفزيونية و غير ذلك. كما تستخدم هذه المواد للعلاج، و ذلك فى حالة فشل الأدوية الأخرى، حيث يتم تحديد الجرعة المناسبة للمريض و تدريبه على حقنها لنفسه بنفسه. فيحصل المريض دورياً على ما يكفيه لشهر أو اثنين, و يحتفظ بالمادة مبردة دون التعرض للضوء, و يحقن نفسه كلما رغب فى الممارسة.

يتم حقن المادة فى عمق العضو الذكرى داخل الجسم الكهفى، باستخدام سرنجة الإنسولين ذات السن القصير.

خطوات الحقن:

۱- تُملأ السرنجة بالكمية المناسبة من الدواء ذو التركيز المناسب، مع مراعاة عدم وجود فقاقيع هواء فى السرنجة.
۲- يتم تطهير موضع الحقن في العضو الذكرى بالكحول. 
۳- يمكن رش موضع الحقن ببخاخ مخدر لمنع الألم.
٤- يتم شد العضو الذكرى من رأسه إلى الأمام.
٥- يتم تحديد نقطة الحقن التى أشار بها الطبيب:
- طولياً: فى الجزء الأدني من العضو، أى القريب من البطن، و ليس فى الطرف.
- عرضياً: فى جانب العضو، و ليس فى أعلاه حيث ضفيرة الأوعية الدموية و الأعصاب ، و ليس فى أسفله حيث مجرى البول. 
 

٦- يتم إدخال ثلاثة أرباع السن، مع مراعاة مروره عرضياً فى اتجاه أفقى دون ميل حتى لا يجرح ضفيرة الأوعية الدموية و الأعصاب فى الأعلى أو مجري البول فى الأسفل. 
۷- يتم السحب قبل الحقن. إذا تم سحب دم, يمنع الحقن, و يتم تغيير مكان طرف السن و إعادة السحب بحثاً عن مكان خال من الأوعية المدوية. فإذا سحبنا و لم يصدر دم، يتم الحقن ببطئ.

الأعراض الجانبية للحقن:

للحقن عيوب يجب الاحتراس منها. يمكن أن يتسبب الحقن فى الآتى:

۱-الانتصاب الدائم : و ذلك لقوة الدواء المحقون، من الممكن أن يحدث انتصاب دائم لا يزول. و فى هذه الحالة، لابد من التدخل الطبى السريع خلال الساعات الأربع الأولى، لتفادى الضرر الدائم للعضو الذكري. راجع فصل الطوارئ. يمكن تفادى هذا الأمر بتحديد الداء المناسب و الجرعة المناسبة قبل التداوى، بحيث يتحقق الأثر الطبى المرجو بدون هذا العرض الجانبى. و الجدير بالذكر أن عقار البروستاجلاندين هو الأقل إحداثاً للانتصاب الدائم، و لهذا فهو من أفضل العقاقير المحقونة رغم غلو ثمنه.

۲-تليف العضو الذكرى: هو فقدان نسيج العضو القدرة علي التمدد اللازم للانتصاب، و ذلك لتبدل النسيج بآخر، صلب، يدعي النسيج الليفي. و يحدث هذا نتيجة الحقن المتكرر، و بخاصة مع مرضي السكر. يمكن تفادي التليف بعدم الإفراط فى استخدام أسلوب الحقن، و ترشيد الممارسة الجنسية باستخدامه لتكون فى حدود متوسطة، مرة أو مرتين شهرياً. هذا بالإضافة إلي الكشف على العضو مره كل ستة أشهر إكلينيكياً و بالأشعة التليفزيونية. فإذا ثبت وجود بدايات للتليف، يوقف العلاج لحين شفاء منطقة الحقن، مع احتمال التداوى بعقار الكورتيزون موضعياً لفترة بسيطة.

۳- إصابة ضفيرة الأوعية الدموية و الأعصاب أو مجري البول: يحدث هذه في حالة الحقن فى مكان خطأ أو باتجاه خطأ. هذه الإصابات تستدعي التدخل الطبي العاجل

Additional information